المرشح ولد سيدي المختار: البلد يسير في مسار مؤلم لا يمكن استمراره

 

قال مرشح حزب (تواصل) حمادي ولد سيد المختار، إن البلد يسير في مسار مؤلم لا يمكن استمراره، داعيا إلى التصويت لمشروع حزبه من أجل “تغيير أوضاع البلد”.

ونبه ولد سيد المختار في مهرجان مساء أمس بمدينة تجكجه، إلى أن بعض التجاوزات التي حصلت خلال الحملة الانتخابية الحالية غير مقبولة ” كتسخير مقدرات البلد وكل أطره لمرشح واحد”.

وأشار إلى أن مصالح المواطنين بإدارات الدولة معطلة بسبب ما قال إنه “غياب المسؤولين للمشاركة في الترويج لمرشح النظام ورأسه”.

واستعرض المرشح خلال المهرجان بعض نقاط برامجه الانتخابي، مؤكدا أن مدينة تجكجة وتكانت عموما، كان لها دور بارز في نشر العلم في أصقاع العالم، وهي الولاية التي حررت البلد من براثين المستعمر.

ودعا سكان هذه الولاية إلى “تحرير الوطن من الاستعمار الداخلي الذي تقوده منذ الاستقلال وحتى اليوم ثلة المفسدين” وفق تعبيره.

 وأضاف أن الأحكام المتعاقبة على البلد، ظلت بكاملها دون المستوى، بعيدا عن تطلعات المواطنين، مبينا أن المشاكل المطروحة لهذه الولاية، هي ذاتها المشاكل المطروحة لكل ولاية، وتتمثل في نقص المياه الصالحة للشرب والكهرباء وضعف المنظومة الصحية.

وقال إن أي نظام جاد في الإصلاح مطالب بتحويل “تامورت انعاج” إلى قطب زراعي، وتشييد جامعة عصرية بالولاية.

ولفت إلى أن هذه الولاية كانت هي جامعة البلد من خلال محاظرها التي نشرت العلم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى